• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

رانيا محمود ياسين تسئل أين العيش و الحرية و العدالة الأجتماعية

النجمة رانيا محمود ياسين قالت فى تصريحات خاصة لستارز اونلاين بدأت أندم أنى نزلت و شاركت فى الثورة لو كنت أعرف اننا سوف نصل لهذة النتيجة لما كنت نزلت ولا شاركت فانا نزلت فى اوائل فبراير وكنت نازلة إيمانآ منى بأن هذة ثورة حقيقية سوف تغير مسار مصر تمامآ واننا سنرى مصر بعد خمس سنوات فى مكانة عالية جدآ ولكنى فوجئت بالعكس تمامآ ..ظلامية .. فساد .. أقتصاء منهار .. سياحة بورصة فن ثلاثتهم بينتهوا وحاليآ يحاولون القضاء على الأعلام وصلونى حينما أرى  صورتى فى ميدان التحرير ايام الثورة بارجع اندم انى شاركت فيها ولكن لا يعنى طبعآ انى حزينة لاننى نزلت الثورة ولكن اعيش حالة من الحزن على ما وصلنا الية فأين هى شعارات الثورة اين العيش و الحرية و العدالة الأجتماعية ، بالنسبة للعيش و العدالة الاجتماعية الناس مش لاقية تاكل و كل يوم الاسعار فى ارتفاع و بالنسبة للحرية بدء الشعب يشتكى من عدم وجودها رغم ان الرئيس قال انة لن يقصف قلم ولن يغلق قناة ولا جريدة فى عهدة الا اننا نفاجىء بتلك البلاغات ضد باسم يوسف و الاعلاميين و نجد الرئاسة تصدر بيانآ تقول ان لا علاقة لها بتلك البلاغات ضد باسم طب مين لة مصلحة غير الرئاسة و اذا كانت الرئاسة غاضبة مما حدث مع باسم كانت بالتأكيد ستتصرف .. ما حدث مع باسم جعل هناك حالة استياء عام عالمى شبكة ال CNN تحدثت عن ما جرى مع باسم يوسف و جون ستيوارت تندر على ما يحدث فى مصر فالموضوع فاق كل الحدود وهناك أيادى أخرى تحاول أغلاق القنوات الفضائية ولكنى اقول اننا فى زمن صعب فية ان تحجب الشمس فالأعلام و الفن هما النور و الشمس و اذا استطعت ان تحجب الشمس ستستطيع ان تحجب الاعلام وحتى لو اغلقوا اليويتوب كما كانوا يهددوا من شهرين فهناك الفيس بوك

وتضيف رانيا محمود ياسين قال اللواء عمر سليمان رحمة الله ان الشعب غير مؤهل للديمقراطية ولكن الحقيقة ان الحكومات هى الغير مؤهلة للديمقراطية ..لا تريد ديمقراطية حقيقية ولا تقبل حرية التعبير ولا تتحمل النقد انا شخصيآ لم اكن اتمنى لهذة الحكومة الفشل ولم اكن اتمنى ان ينال الرئيس كل هذا الهجوم ولكنى شايفة ان كل الناس تعبانة و باقول للحكومة ربنا يهديكم و تعدوا بهذا البلد لبر الأمان فانا ادعى لهم ولن ادعى عليهم

وتضيف رانيا كنت اتوقع حينما يتولى الحكم ناس كانت مشاركة معنا فى الثورة كنت اتوقع انهم سيكونوا احرص الناس على تحقيق مبادىء الثورة ولكن ما حدث انهم اصبحوا يزجون بمعارضيهم فى السجون ولم يمر عام واحد على توليهم السلطة مع انهم سبق وان تم سجنهم فى العهد السابق فكيف حينما اصبحوا هم فى السلطة ان يستخدموا نفس الاسلوب و يسجنوا معارضيهم

حتى الامريكان الذين تحالفوا معهم اليوم نجدهم وقد تخلوا عنهم فوزير الخارجية الامريكية جون كيرى اصدر تصريحآ منذ ايام ينصح فية رعاياة الامريكيين بعدم الحضور لمصر لعدم توفر الامان بها و لارتفاع نسبة التحرش الجنسى تصريح يضرب لنا السياحة و يعنى ان امريكا اعطت ظهرها لمن هم فى السلطة حاليآ

وتستكمل رانيا محمود ياسين حديثها بنفس الروح الثائرة الغيورة على بلدها: العام الماضى خرج شخص جاهل يقول وما فائدة المسلسلات يجب ان نوفر الفلوس التى تنفق فى انتاجها للصرف على ما هو أهم وهذا الجاهل لا يعلم ان مصر ليس لديها ما تتباهى بة سوى فنها و آثارها وانا اقول اننا لن نرهب و لن نترك مصر و سندافع عن فننا و اعلامنا و حقنا فى الحرية ..انا اساند فنى الذى احبة و احترمة و محدش حييجى يعلمنا بعد حضارة عمرها سبعة الآف عام و صناعة سينما عمرها مائة عام ما هو الفن الذى يجب ان نقدمة او ما هى حدودنا فنحن ادرى بفننا وسندافع عن حرية التعبير التى كانت شعارآ من شعارات الثورة ولن نتنازل عنها و لن نترك هذا البلد و نهاجر لان هذا هو بلدنا و لن نتركة لأحد و سنقدم فننا و سندافع عن باسم يوسف و كل الاعلاميين المحترمين و عن حقهم و حقنا فى حرية التعبير و لو استطاعوا حجب نور الشمس وقتها سيستطيعون حجب الفن و الاعلام .

طريقة العرض :