• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

الفنانون يرفضون الشماتة فى ضحايا تفجيرات بوسطن

تعددت ردود الفعل حيال تفجيرات بوسطن التى وقعت بالامس ولكن اكثر ما يثير الغضب كان تلك ردود الفعل الشامتة فيما حدث .. وقد حاولنا فى هذا التحقيق استطلاع رأى عدد من الفنانيين حول تلك النقطة تحديدآ الشماتة فيمن ماتوا او اصيبوا فى التفجيرات اضافة الى رأيهم فى دور الفن و الفنانيين فى تحسين صورة المواطن العربى فى الخارج خاصة وان بعض اصابع الاتهام سارعت للأشارة الية بعد وقوع التفجيرات فجاء التحقيق التالى :-

تقول الفنانة منال سلامة : لايصح ان نشمت فى موت او خراب فى اى مكان فى العالم هذا ليس سلوك البشر السوى الذى وضع فية الله سمة الانسانية .. حتى اللحظة لم تتضح جنسية من قام بهذا العمل الارهابى وانا ادين من قام بة اى كانت جنسيتة او ملتة او ديانتة لانة قتل نفسآ بريئة حرم الله قتلها فالله لم يحرم قتل نفس المسلم فقط بل حرم قتل كل نفس بشرية بريئة من اى ملة ومن اى دين .. اما عن دور الفن فى تحسين صورة المواطن العربى المسلم فانا اتمنى ان تجتمع الامة العربية و الاسلامية على مشروع انتاج اعمال فنية ضخمة تظهر سماحة الدين الاسلامى ويتم ترجمتها بالانجليزية و اهدائها لكل دول العالم اما حاليآ فنحن للاسف نخاطب انفسنا ولا يصل فننا للعالم الخارجى .

يقول الفنان طارق لطفى : انا ضد الأرهاب بكل اشكالة ضد قتل المدنيين الابرياء واعتقد ان اى انسان سوى لدية مشاعر انسانية طبيعية سيكون مثلى رافضآ للأعمال الارهابية فلذلك انا ادين تفجيرات بوسطن وحتى لو اختلفنا مع السياسات الامريكية فلا يمكن ان يكون الرد باستهداف المدنيين الابرياء فانا لا اوافق على تدخل امريكا فى شئون الدول الاخرى ولا اوافق على تدخلها العسكرى فى بعض تلك الدول ولكنى ايضآ لا اوافق على ان يكون هذا هو الرد على تلك السياسات ، وعن دور الفن فى تحسين صورة العرب و المسلمين امام المواطن الامريكى قال طارق لطفى ما يهمنى هو المواطن المصرى و ليس الامريكى لذا فانا مع تقديم اعمال فنية تبين للمواطن المصرى شكل الاسلام السمح و تدين الافكار المتطرفة ..اعمال فنية تبين حقيقة الدين الاسلامى الذى تم تشويهة على ايدى مجموعة من المسلمين ابتداء من اسامة بن لادن وصولآ الى جماعة بوكو حرام ويضيف طارق نستطيع ايضآ تقديم اعمال وطنية تظهر الصورة المشرفة لجيش مصر العظيم لترد على السفلة الذين اطلقوا علية تعبير العسكر نقدم اعمال عن شخصيات وطنية عظيمة تعيد الشعور الوطنى للشباب المصرى.. نقدم اعمال تجذب السياحة لمصر .. اعمال تعيد الريادة الفنية لمصر .

يقول الكاتب ايمن سلامة : الشماتة قلة أدب و نقص و نحن كمصريين وصلنا لمرحلة اننا نشمت حتى فى بعضنا ونكرة بعضنا وهذا شىء دخيل على الشخصية المصرية وما حدث فى بوسطن شىء مأساوى واى انسان لابد ان ينفعل بة ويحزن بسببة لاننا كلنا تجمعنا الانسانية .. وعن دور الفن فى تحسين صورة المواطن العربى فى الخارج قال ايمن سلامة هذا لن يحدث الا اذا وصل فننا لمرحلة العالمية و اصبح لدينا اعمال فنية تتم دبلجتها و تسويقها عالميآ وهذا لن يحدث فى القريب فحتى الآن يوجد اناس لا يعرفون اين تقع مصر على الخريطة اساسآ و هذة هى الحقيقة المرة التى يجب ان نواجة انفسنا بها .. ويضيف ايمن لكى يصبح للفن دورآ هامآ فى المجتمع فلابد فى البداية ان تتغير نظرة هذا المجتمع للفن فحتى الآن هناك تيارات متشددة تنظر للفن نظرة دونية و تطالب بتقييدة و حجبة .

تقول الفنانة حسناء سيف الدين : بالطبع أرفض الشماتة فيمن قتلوا او جرحوا وانا حزينة عليهم جدآ و اقول ربنا يرحمهم و يصبر اهلهم فهم مدنيين مسالمين كانوا يتسابقون فى ماراثون رياضى من اجل عمل الخير وتم الغدر بهم فمن الحماقة ان يشمت فيهم احد ولكن ايضآ هناك 55 عراقى قتلوا فى تفجير امس فى العراق و 7 قتلوا فى فلسطين ومر هذا كخبر عادى و صغير دون ان يلتفت الية احد ، وتضيف حسناء : شىء مؤسف ان يكون اول من تتجة الية اصابع الاتهام هم العرب و المسلمون ولابد ان يتم تحسين صورتنا فى العالم و بالطبع للفن دور فى هذا ولكن للاسف ما نقدمة من اعمال فنية سواء مسلسلات او افلام لا يشاهدها الشعب الامريكى او الاوروبى وللاسف يظهر العربى فى بعض افلام هوليود بشخصية الارهابى مما يرسخ تلك الصورة فى ذهن المواطن الأمريكى ، وعلينا نحن كمواطنين عرب قبل ان نكون فنانيين ان نظهر تحضرنا و صورتنا الحقيقية حينما نسافر للغرب او نتعامل مع المواطن الغربى فى بلادنا .

تقول الفنانة ايناس كامل : لا شماتة فى الموت و بغض النظر عن اتفاقنا او اختلافنا سياسيآ مع امريكا الا انة لا يمكن ان نشمت فى موت ابرياء دة عيب و اللى بيشمت فى الموت حسابة عند ربنا كبير ، وعن دور الفن فى تحسين صورة المواطن العربى عالميآ قالت ايناس : بالتأكيد اى فنان ستتاح لة الفرصة ان يشارك فى عمل فنى يحسن من خلالة  صورة المواطن العربى المسلم فى الخارج اعتقد انة لن يتأخر الا ان الفنان لا يستطيع ان يفعل هذا وحدة لأنة يعمل داخل منظومة متكاملة فلابد من توفر الانتاج السخى و الكاتب الموهوب و المخرج المتميز القادر على توصيل رسالتنا للعالم الخارجى وعن نفسى لاننى كنت اعيش لفترة خارج مصر وكان هذا قبل الارهاب كنت احزن كثيرآ حينما ارى ان الصورة التقليدية عن مصر اننا نعيش فى خيام و نركب الجمل و كنت اتمنى ان اعمل فى مجال الاعلام لاتمكن من نقل الصورة الحقيقية عن بلدى للأجانب ، اما حاليآ وبعد انتشار الارهاب فكل فنان عربى يحاول قدر الاستطاعة ان يحسن من صورة المواطن العربى فى الخارج يحاول هذا من خلال اطلالاتة الاعلامية او اعمالة الفنية او تعاملاتة فى المهرجانات الفنية الدولية .

تقول الفنانة نادية خيرى : من يشمت فى موت روح بشرية لا يمكن ان يكون انسانآ .. بغض النظر عن الخلافات السياسية مع امريكا لا يمكن ان نشمت فى موت ابرياء مسالمين سواء فى امريكا او فى اى بلد آخر فالابرياء يموتون ليس فقط فى بوسطن ولكن العديد يموتون ف افغانستان و العراق و سوريا و فلسطين و اسرائيل و غيره كل يوم و لكننا اصبحنا معتادين علي هذه الاحداث المؤسفة ...للاسف  .. و الناس اللى بتشمت دى جزائها عند ربنا ، وعن دور الفن و الفنانيين فى تحسين صورة المواطن العربى فى العالم الخارجى قالت نادية خيرى : الممثل لا يستطيع ان يقدم عملآ فنيآ بمفردة لابد من توافر عناصر كثيرة من كتابة و اخراج و انتاج لنقدم اعمالآ فنية تحسن من صورتنا فى الخارج و انا ارى ان هناك تقدمآ ملحوظآ فى التقنيات المستخدمة الاعمال الفنية التى تقدم حاليآ ولكن للأسف الموضوعات  مكررة ولا جديد فيها

كان رأى المنتج جمال العدل : المنطق يقول ان من ماتوا فى تفجيرات بوسطن ناس ابرياء لا يصح الشماتة فيهم ولكن لا يمكنك ان تحجر على مشاعر بعض المصريين الذين شعروا بالشماتة فى امريكا الدولة التى فرضت علينا رئيس لا نريدة و فرضت علينا جماعة لا نقبلها .. امريكا التى يرونها المهيمنة على سياستنا و التى اصبحت كراهيتها فى تزايد مستمر بين ابناء الشعب المصرى ، وعن دور الفن فى تحسين صورة المواطن العربى فى الخارج قال المنتج جمال العدل : لتحسين صورة المواطن العربى بالخارج عن طريق الفن نحتاج لتقديم فيلم على مستوى عالى جدآ من حيث التقنيات و التكلفة بحيث تتم دبلجتة و يصل للعالمية وهذا شىء صعب جدآ ان تقوم بة شركة انتاج خاصة او حتى شركتان لابد ان يقوم بتمويل هذا العمل الفنى بنك او اتحاد عالمى او هيئة كبرى .

طريقة العرض :