• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

توزيع جوائز ساويرس الثقافيه بحضور ثلاث وزراء ثقافه و نجوم الفن

أعلنت مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية عن أسماء الفائزين بجوائز ساويرس الثقافية  في دورتها الحادية عشر لعام 2015، حيث تم تكريم الفائزين في مختلف فروع الجائزة، يوم الثلاثاء الموافق 12 يناير 2016، بالمسرح الصغير في دار الأوبرا المصرية، بحضور نخبة كبيرة من الشخصيات العامة ورموز المجتمع المصري من مثقفين وفنانين ومبدعين.

حيث حضر الحفل السيد حلمى النمنم وزير الثقافه الحالى يرافقه دكتور جابر عصفور وزير الثقافه الأسبق و الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافه السابق و المهندس سميح ساويرس و المهندس نجيب ساويرس و النجوم محمود حميده ، بشرى ، خالد النبوى ، صبرى فواز ، نهى العمروسى ، فاطمه ناصر ، دارين حداد ، المخرج الكبير محمد خان ، السيناريست الكبير بشير الديك ، الكاتب الكبير محفوظ عبد الرحمن ، الفنانه الكبيره سميره عبد العزيز، الاعلاميه فريده الشوباشى و الاعلاميه منى سالمان ، المخرجه هاله خليل

بدأت فعاليات الحفل في تمام السابعة مساءً، بعرض فيلم تسجيلي عن الجائزة ، ثم الكلمة الافتتاحية للسفير  محمدإبراهيم شاكر، رئيس مجلس أمناء مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، وكذلك  كلمة الدكتور محمد أبو الغار عضو مجلس أمناء جائزة ساويرس الثقافية. وقد أحيا الحفل المطرب الشاب "محمد محسن" بمجموعة متميزة من أغاني الراحل سيد درويش.

تلقت أمانة الجائزة هذا العام 476 عملا أدبيا، تنوعت بحسب فروع الجائزة، ما بين الرواية والمجموعات القصصية، والسيناريو السينمائي، والنص المسرحي، والنقد الأدبي، وقد تم تقييم الأعمال المقدمة بواسطة ست لجان محايدة تضم نخبة من الأدباء والكتاب والسينمائيين والنقاد وأساتذة الدراما في مصر.


وقد تم منح جائزة أفضل رواية فرع كبار الأدباء مناصفة  لكل من الدكتور رضا البهات عن روايته "ساعة رملية تعمل بالكهرباء"، والأستاذ وحيد الطويلة عن روايته "باب الليل".بينما فاز بجائزة أفضل مجموعة قصصية فرع كبار الأدباء مناصفة كل من الكاتبة أمل رضوان عن المجموعة القصصية"البيت الأولاني"، والكاتب عمرو علي العادلي عن المجموعة القصصية "حكاية يوسف إدريس".

أما جائزة الرواية لشباب الأدباء فقد فاز بالمركز الأول مناصفة كل من الكاتب أحمد عبد اللطيف عن رواية "كتاب النحات" وقام بتسليم الجوائز النجم خالد النبوى ، والكاتب خالد أحمد عن رواية "شرق الدائري". وفاز بالمركز الثاني مناصفة أيضاً الكاتب أحمد إبراهيم عن رواية "موسم الكبك" والكاتب طلال فيصل عن روايته "سرور".

وبالنسبة للمجموعات القصصية فرع شباب الأدباء فقد حصل على المركز الأول الكاتب محمد خير عن مجموعته القصصية "رمش العين"، بينما جاء المركز الثاني مناصفة بين الكاتبة إيمان عبد الرحيم عن المجموعة القصصية "الحجرات" والكاتب مصطفى زكي عن المجموعة القصصية "تأكل الطير من رأسه".


وفي مجال السيناريو فقد فاز بجائزة كبار الكتاب، السيناريست وسام سليمان عن سيناريو فيلم "أختي" وقامت بتسليمها الجائزه النجمه بشرى، بينما فاز بجائزة شباب الكتاب السناريست محمد محروس عن فيلم "دوائر السعادة".

وذهبت جائزة المركز الأول لأفضل نص مسرحي للكاتب متولي حامد عن النص المسرحي "الحاجز" وقام بتسليم الجوائز النجم محمود حميده ، أما المركز الثاني فقد جاء مناصفة بين النص المسرحي "جحا وبقرة السلطان" من تأليف حمدي عيد، والنص المسرحي "72 ساعة عفو" من تأليف  وليد علاء الدين.

وحصل على جائزة أفضل عمل في مجال النقد الأدبي الدكتور سيد ضيف الله عن كتاب "صورة الشعب بين الشاعر والرئيس".

وفى نهايه الحفل قام السيد سميح ساويرس بالقاء كلمه أكد فيها على الدور الحيوى الذى يلعبه المثقفون و الادباء فى تقدم المجتمع المصرى

تعد "جائزة ساويرس الثقافية" أحد أهم  أنشطة مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية لدعمالحركة الثقافية في مصر منذ إطلاقها في عام 2005، حيث تسعى الجائزة إلى تقديم الدعم الأدبي والمادي لشباب الكتاب الموهوبين في شتى مجالات الأدب، وإلقاء الضوء على أعمالهم الإبداعية لاكتشاف المواهب الجديدة المتميزة التي قد لا تتاح لها فرص الظهور، وتحفيزهم على المضي قدماً نحو آفاق أرحب للإبداع والتميز. وتسعى الجائزة دائما لتكريم النخبة من قامات الأدباء والكتاب عن أعمالهم المتميزة والمبدعة في شتى مجالات الأدبية والثقافية. كما قام مجلس أمناء الجائزة  بزيادة قيمة الجوائز المقدمة لهذه الدورة، سعيا نحو توسيع دائرة المشاركة في المسابقة وتنفيذاللاستراتيجية القائمة على تبني منهج التجديد الدائم والتحديث المستمر لآليات عمل الجائزة وأساليب تطبيقها وتطوير فروعها المختلفة.

طريقة العرض :