• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

تعرف على رأى الفنانيين فى إيقاف برنامج البرنامج


سواء اتفقنا او اختلفنا مع الاعلامى باسم يوسف فلا يمكننا ان ننكر انة تحول الى ظاهرة فى دنيا الأعلام فالملايين فى مصر و الوطن العربى و العالم يتابعون برنامجة و ينتظرونة مساء كل جمعة ووقف البرنامج اصبح موضوع الساعة على الفيس بوك و التويتر و خرج الكثير بتحليللات و تكهنات بل و اشاعات فى هذا التحقيق حالونا معرفة رأى مجموعة من الفنانيين فى وقف البرنامج وهل هم مع هذا القرار ام ضدة ورأيهم فى الحلقة الأزمة التى قال البعض انها تخطت كل الخطوط الحمراء فإلى نص التحقيق :-

تقول الفنانة إنجى أباظة : اعتقد ان توقف برنامج البرنامج هو شىء مؤقت و انة سيعود سواء كان هذا على نفس القناة او على فضائية عربية من خارج مصر و تضيف إنجى لا استطيع ان أدين أدارة قناة ال سى بى سى على قرارهم بإيقاف عرض البرنامج لاننى لم اشاهد الحلقة الجديدة ولا أعلم ما هو محتواها فهذة مسئلة لا استطيع الحكم عليها ولكن معروف ان طبيعة برنامج البرنامج ساخرة جدآ ولا تفرق مع باسم من هو الذى يحكم فهو يسخر من الكل و ان كنت أرى شخصيآ انة لايجب ان ينتقد الجيش فى ظل الظروف التى نمر بها حاليآ ويجب ان يكون الجيش و رموزة منطقة بعيدة عن الاقتراب بالنقد و السخرية فى البرنامج خاصة فى الوقت الحالى اما عن الألفاظ التى يستخدمها باسم فطبيعتى الشخصية ترفض سماع تلك الألفاظ صحيح انة يعلن ان البرنامج للكبار فقط و لكنى شخصيآ لا أحب استخدامة لتلك الألفاظ فى الأضحاك .

الفنانة حنان مطاوع كتبت رايها على الفيس بوك وقالت فية هو احنا بنعمل ثورات عشان ندخل جوه قمقم؟عملنا 25 يناير جالنا مرسي بطيور الظلام!عملنا 30 /6 فيتحجر بردو علي الراءي؟النظام اللي يخاف من برنامج او فيلم او راءي يبقي نظام هش وقمعي،لا احد يعلو علي النقد،ولا يوجد اشخاص مقدسه في الاوطان،الخط الاحمر مصر وبس

الفنانة حسناء سيف الدين قالت : أرى ان الموضوع أخذ أكبر من حجمة خاصة و أننا لا نعرف اسباب المنع بالتحديد فكل طرف اصدر بيانآ وذكر فية اسباب مختلفة عن الطرف الآخر و خرج الكثيرون بتكهنات و اخبار لا نعرف دقتها ، وربما بالفعل يكون هناك خلاف ادارى و مالى بين باسم و قناة ال سى بى سى ولا يوجد اسباب اكبر من ذلك وراء منع البرنامج ، لكن بخصوص الحلقة الأزمة فأنا شخصيآ لم تعجبنى على الأطلاق ليس بسبب الألفاظ او الايحاءات فالبرنامج كما هو مكتوب فى اللافتة التحذيرية للكبار فقط ولكن ان تصل الأمور انة يصور مصر على انها واحدة مومس – عفوآ – هذا لا يليق ولا يقبل بة اى انسان مصرى او عربى فهو بهذا يهين مصر و الشعب المصرى لذلك كتبت على حسابى على الفيس بوك مقولة " تنتهى حريتك حينما تبدأ حرية الآخرين " فرغم اننى من المؤيدين و بشدة لحرية الرأى و التعبير و الأعلام الا ان التجاوز فى حق بلد بأكملة أمر مرفوض ، ومن يقول ان هذا خطأ من فريق الكتابة و باسم يوسف لا ذنب لة أرد علية بأن باسم يشرف على كل عناصر البرنامج و لا يتم شىء الا بعلمة

وتضيف حسناء سيف الدين أنا مع عودة برنامج البرنامج و توفير كل الحرية لباسم فى النقد و السخرية لكنى ضد الاهانة أو السب و هو تناول الفريق السيسى و الرئيس المؤقت عدلى منصور بالنقد و السخرية فى الحلقة الأخيرة و لم اعترض رغم حبى لكليهما و تقديرى الكبير لدورهما لكن طالما ارتضينا ان ينتقد و يسخر و نعلم ان هذة طبيعة البرنامج فلا معنى ان نعترض على ما يفعلة الآن لكن ما اغضبنى كما قلت هو تشبيهة لمصر بفتاة سيئة السمعة ، اما عن احتمالية انتقال البرنامج ليبث من قناة فضائية عربية فاعتقد ان كل هذة تكهنات و اشاعات لانة مرتبط بتعاقد مع قناة سى بى سى ولا يعقل ان يتعاقد مع قناة أخرى بهذة السرعة ولكن لو حدث هذا و انتقد و سخر من مصر على شاشة فضائية غير مصرية فسأقاطع البرنامج لانة يفعل نفس ما تفعلة قناة الجزيرة فغير مقبول ان ينتقد مصر من شاشة فضائية غير مصرية

الفنانة رانيا محمود ياسين قالت : رغم تحفظاتى الكثيرة على الحلقة الأخيرة من برنامج البرنامج لكنى ضد وقفة بشكل دائم و ايضآ ضد تخوين باسم يوسف او القول بانة عميل أمريكى فلا يجب ان ننسى ان باسم و على مدار عام كامل وقف مع مصر و انتقد نظام الاخوان و مرسى وكشفهم امام الشعب فلا ينبغى لو اختلفنا معة بسبب حلقة ان نخونة او نتهمة بالعمالة لامريكا ، اما عن الحلقة الأزمة فأنا أرى انها سابقة لأوانها جدآ و بعيدة كل البعد عن ظروف المجتمع المصرى و عن مزاج الشعب المصرى هذة الحلقة من الممكن ان يقدمها جون ستيوارت فى أمريكا و ايضآ كان سينتقد عليها ، اعتقد ان باسم اراد ان ينتقد و يسخر من الفريق السيسى و الرئيس عدلى منصور حتى يقال انة كما كان يسخر من مرسى و الاخوان لم يتراجع او يخاف و لازال ينتقد من هو فى الحكم و لكن شتان الفرق بين مرسى الذى كان متهمآ فى قضية تخابر و الذى كان يحكم جماعة و ليس مصر و لم يقدم شيئآ للوطن وبين الفريق السيسى الذى حمى مصر من الدخول فى حرب أهلية ولدية تاريخ عسكرى مشرف ، فى حالة مرسى لديك ما يبرر لك النقد و السخرية من اخطاء يفعلها كل يوم اما الفريق السيسى فليس مجالآ ابدآ لان تسخر منة او تطلق علية الايفيهات للاضحاك وايضآ الرئيس المؤقت المحترم عدلى منصور ماذات فعل لتسخر منة و لقد وجدت يا باسم ان الذوق العام للمصريين اغلبهم على الاقل رافضآ للسخرية من هاتين الشخصيتين لذا عليك ان تبتعد عنهما  تمامآ فى الحلقات المقبلة

وتضيف رانيا محمود ياسين فى رأيى ان باسم خانة التوفيق فى الحلقة الأخيرة و قدم حلقة سابقة لوقتها بكثير وقدم شكل من اشكال الحرية المبالغ فيها  فمازال امامنا وقتآ طويلآ جدآ لنصل لحالة الديمقراطية التى تسمح بحلقة كتلك ورحم الله عمر سليمان حينما قال ان الشعب غير مؤهل للديمقراطية فنحن نحتاج فى البداية لأستقرار سياسى و اقتصادى و نمو فى التعليم و اختفاء الفقر حتى نصل للديمقراطية الحقيقية وانا ارى ان الفرق بيننا و بين وصولنا للديمقراطية الحقة كالفرق بين السماء و الأرض و حينما نصل وقتها من الممكن ان نتقبل حلقة كتلك مع تحفظى الشديد على الالفاظ و الايحاءات التى وردت بها و اتمنى من باسم ان يعيد التفكير وسيجد الكثير من المشكلات التى يمر بها المجتمع المصرى والتى من الممكن ان يسخر منها كيفما يشاء

الفنان فراس سعيد قال : لا أوافق على ايقاف اى برنامج طالما كان يحترم الذوق العام و حياء البيت المصرى وانا لى تحفظات على الألفاظ الخارجة التى يستخدمها باسم فى البرنامج فهو حتى لو كتب ان البرنامج للكبار فقط فهو يعلم ان كل الاعمار تحبة و تتابع برنامجة فمجرد يافطة لن تحل المشكلة وانا اولادى كانوا ينتظرون البرنامج وحينما بدء اتخضيت من الايحاءات و الالفظ صحيح انك ممكن تسمع تلك الالفاظ فى الشارع لكن لن تستطيع تعمل كنترول على الشارع و لكنك تستطيع تعمل كنترول على ما يشاهدة اولادك فى البيت لانك تربيهم على مبادىء و اخلاقيات محترمة و يضيف فراس سعيد اعلم ان جون ستيوارت و كثير من مقدمى البرامج فى أمريكا يستخدمون نفس الأسلوب لكن لا تنسى ان المجتمع الامريكى يختلف عن مجتمعنا فى عاداتة و تقاليدة وتعريفة للعيب ولن اتكلم هنا عن الحلال و الحرام ولكن العيب و الغلط فلا يجب ان ننقل نفس ما ينفذ هناك لمصر بنفس الطريقة و الاسلوب حرفيآ

ويضيف فراس سعيد انا مع الانتظار لحين اتضاح الحقائق حتى نحكم على ما حدث و ما هو سبب ايقاف البرنامج و هل القناة على حق فى تلك الخطوة ام ان الحق مع باسم و انا ضد ان يخرج كل شخص بتحليل او نظرية عن سبب ما حدث لان كل شخص يكتب رأية من الممكن ان ينقل هذا الرأى و ينتشر حتى لو كان خاطئآ خاصة ان كان هذا الشخص شخصية عامة و مشهورة فى المجتمع

وعن رأية فى انتقاد باسم يوسف لرموز الجيش قال فراس سعيد ليس هناك احد فوق النقد اذا كان هذا النقد بناء ولكنى ارى ان التعرض للجيش و رموزة بالنقد و السخرية هذا ليس وقتة خاصة و ان هذا سبب حالة من الفرقة و الانقسام فى المجتمع بين افراد الشعب و نحن فى مرحلة نحتاج ان نتوحد كلنا و ننزع الغل و الكراهية من قلوبنا و نغلب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة من اجل ان نبنى مصر فأى شىء يؤدى الى انقسام المجتمع انا ارفضة فهناك أولويات و المرحلة الحالية التى نمر بها يجب ان تكون الأولوية الأولى هى بناء مصر ولا داعى على الاطلاق لاى برنامج يتسبب فى زيادة الانقسام فى المجتمع

وفى النهاية يقول فراس سعيد لا يجب ان ننسى ان باسم يوسف رسم البسمة على وجوة المصريين لسنوات و كان يسلط الضوء على عيوب نظام الأخوان صحيح انا ضد من يبالغ و يقول انة كان سببآ رئيسيآ من اسباب سقوط هذا النظام لان ما حدث كان ثورة شعب بالكامل الا ان باسم ايضآ كان لة دور فى توعية المواطنين و كشف حقيقة نظام الاخوان و كل هذا يجب ان يكون فى عقلنا و نحن نحكم علية و انا مع عودة البرنامج اذا راعى اخلاقيات البيت المصرى و العربى و راعى المناطق الحساسة التى لا ينبغى ان ننتقدها فى الوقت الحالى منعآ للفرقة بين ابناء الوطن الواحد

تقول الفنانة ريهام نبيل : لم أشاهد الحلقة الأزمة لأننى كنت مريضة ولكنى أرى اننا نبدء مرحلة جديدة ولا نحتاج لمن يهبط من روحنا المعنوية و يقول ان مصر بقالها 60 سنة مغتصبة هذا تعبير ثقيل جدآ وغير مقبول صحيح اننا كنا نتركة يهاجم و يسخر من النظام السابق و يستخدم الفاظ ثقيلة و نسعد لكن هناك فارق كبير بين الجيش ال>ى يحمى البلد وبين نظام محمد مرسى الذى كان يبيع البلد ، فأنا اعتبر الجيش خط أحمر لا يجوز السخرية منة او التطاول على رموزة و أصدقك القول اننى حينما سمعت بما جاء فى الحلقة رفضت ان اشاهدها على اليوتيوب و لو من باب الفضول لاننى لا احب ان اسمع كلمة مهينة على جيش بلدى

وتضيف ريهام نبيل اذا نقل باسم يوسف برنامجة الى قناة فضائية عربية و هاجم مصر من الخارج فسيكون كل ما نسمعة عنة من انة طابور خامس و عميل امريكى حقيقى لذا فأنا احذرة ان يخطو مثل تلك الخطوة و اتمنى ان يعيد النظر فى اسلوبة و يعود لبرنامجة مع مراعاة عدم التعرض لجيشنا او رموزة و عدم استخدام الفاظ ثقيلة تخدش حياء البيت المصرى

الفنانة إيناس عز الدين تقول : أرى ان باسم يوسف كتب نهايتة مع نهاية حلقتة الأخيرة التى اساء فيها للجيش المصرى ولقد أصبت بحالة من الاستياء من كم الايحاءات التى تضمنتها الحلقة و ارفض من يقول انة غير مسئول و ان تلك مسئولية فريق الكتابة و الاعداد لانة المشرف على فريق عملة كما ارفض الرأى الذى يقول انة كان مضطرآ لانتقاد الجيش و الفريق السيسى بحجة انة لو لم يفعل هذا لقالوا علية انة يطبل للجيش و لماذا كان ينتقد الاخوان و حينما اصبح الجيش ىف الحكم لم ينتقدة هذة حجة غير منطقية لان الجيش منطقة لا يجب الاقتراب منها لانة الذى يحمينا فى الفترة الحالية و اعتقد ان رفض محمد الأمين مالك قناة ال سى بى سى عرض الحلقة الجديدة دليل واضح على ان باسم استمر فى سياستة و لم يغيرها فهو مصر على ما يفعلة و مستمر فى نفس الخط

الفنانة عبير الشرقاوى تقول : مرسى إستحمله سنه و السيسى مقدرش على حلقه واحده؟؟؟؟؟

ؤ بعدين ده مغلطش فى السيسى أصلآ أمال لو كان غلط كان إتعمل فيه إيه

هى دى الحريه إللى إحنا إكتسبناها بعد 25 يناير؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أعتبرما حدث نكسه بكل المقاييس

بالرغم من إن باسم أوفر شويه اخلاقيآ و ده إللى كان لازم يتركز عليه و كان لازم حثه على عدم الإسفاف مش على إبداء رايه فى السياسه

الفنانة شيرين الطحان قالت : أعتقد ان سبب ايقاف برنامج البرنامج هو بالفعل مجرد خلاف مالى و أدارى بين قناة ال سى بى سى و باسم يوسف ولا توجد أبعاد أكثر من هذا للأيقاف و أرى ان علينا ان نتريث قليلآ قبل ان نتخذ موقفآ مؤيدآ او معارضآ حتى تتكشف الحقائق كاملة فكلا الجانبين سواء القناة او فريق عمل البرنامج أصدر بيانآ يوضح وجهة نظرة و على مدى الأيام القادمة ستتضح ابعاد الموقف كاملة و اقول انك لا يمكنك فى هذا العصر ان تمنع اعلاميآ من قول رأية فباسم بدء من اليوتيوب و يمكنة العودة لليوتيوب و سيحقق نفس النجاح وعن نفسى لم اشاهد الحلقة الأزمة ولم يدفعنى الفضول لمشاهدتها بعد ما سمعتة  عنها لكن ما تابعتة من ردود فعل الناس يقول ان كثير من جمهور باسم يوسف غضب منة بعد هذة الحلقة و لذلك علية ان يعيد حساباتة فنحن فى النهاية نعمل لارضاء هذا الجمهور واذا وجدناة قد غضب لابد ان نتدارك الأمر وربما كان وقف البرنامج فى هذا التوقيت فى مصلحة باسم حتى لا تنخفض شعبيتة أكثر من هذا و حتى يتاح لة الوقت ليعيد حساباتة فهو حينما كان ينتقد الاخوان و يسخر منهم و من د مرسى كان هذا مقبولآ و مرحبآ بة من اغلبية الشعب نظرآ لكراهيتهم لأخوان اما حينما انتقد الفريق السيسى و الرئيس عدلى منصور فلم يتم الترحيب بهذا على الأطلاق نظرآ لتمتع الاثنان بشعبية كبيرة و محبة فى قلوب الجماهير لذا على باسم ان يعيد حساباتة فى تلك النقطة

وتضيف شيرين الطحان اما عن الشكوى من الألفاظ المستخدمة فى البرنامج و القول انها غير مقبولة فى مجتمعنا فأنا اختلف مع هذا الرأى فمجتمعنا بة شتائم فى الشارع و اطلاق نكات خارجة ولكن المشكلة ان مجتمعنا لا يحب من يضع مرآة أمام وجهة وهو يفعل شيئآ خطأ وايضآ المشكلة انك حينما تهزر مع أحد لا تعلم متى سيغضب منك و ينقلب عليك و هو ما حدث مع باسم بعد الحلقة الأزمة .

الفنانة داليا مصطفى قالت : رغم اعتراضى على ما قدمة باسم فى الحلقة الأخيرة الا اننى ضد وقف البرنامج ، ولكنى أرى انة لم يكن موفقآ فى الحلقة الأخيرة خاصة ان الدنيا مولعة حاليآ ومش وقتة انة ينتقد الجيش او رموزة لكن ارجع و اقول انة لو لم يقعل هذا لقال البعض انة خاف او انة يطبل للمرحلة الحالية ، واقول ان الناس حملت الموضوع اكبر مما يحتمل  و لكن هذا دليل النجاح الكبير الذى حققة باسم فى الفترة الماضية او اتمنى ان يستمر البرنامج حتى لو عاد على اليوتيوب الذى انطلق منة و لكنى ارفض رفضآ قاطعآ ان يبث على شاشة فضائية غير مصرية فمن غير المقبول ان ينتقد الاوضاع الداخلية المصرية من شاشة قناة غير مصرية سيكون شىء فى منتهى  السخافة



طريقة العرض :