• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

نادر بكار عدو الإسلام بقلم د باسم يوسف

الرجل يريدنى أن أتوقف عن انتقاد الرئيس وجماعة الإخوان لأن «المشروع الإسلامى على المحك» هكذا قال.. سألته مبتسما سؤالى المعتاد على هذا النمط المستفز من الخلط بين المفاهيم: «وأين هو المشروع؟».. فتلعثم الرجل وأجاب: «أقصد أن التيار الإسلامى على المحك».. كررت عليه: «المشروع تقصد أم التيار»  فقال مستسلما: «لا فرق بينهما قلت بل الفارق بينهما فى اتساعه يفوق ما بين السماء والأرض، لكنها للأسف تربية مشوهة غرست فى قلوب أبنائها أنهم هم الإسلام ذاته، فجعلتهم بتلقائية غير مصطنعة ينظرون لبقية الناس دونهم نظرة المحتقر الذى لا يصدق أن خيرا للإسلام يمكن يتحقق على يد غيرهم فيطمئن نفسه قائلا: «لو كان خيرا ماسبقونا إليه».

تصور أن الأفراد لا فارق بينهم وبين المنهج وتوهم أن انتقاد الخطأ ــ ولو بصورة علنية ــ طعن فى المشروع الإسلامى ذاته.

 أفق من وهم أنك الإسلام

يا ترى من هو الليبرالى ابن الليبرالى الذى كتب السطور السابقة.؟ من العلمانى عدو المشروع الإسلامى الذى تجرأ وتكلم بسوء عن الجماعة.

كاتب السطور السابقة يا سادة هو السيد نادر بكار. هى مقتطفات من مقاله بجريدة الوطن «سأنتقدك لأنك لست الإسلام». نادر بكار أو ما كان يعرف بالفتى السلفى الذهبى هو بطل مقاطع فيديوهات تحمل عناوين مثل «نادر يمسح الأرض بفلان» نادر يحرج المذيع الفلانى» شاهد نادر وهو يحطم العلمانيين تحطيما».

للأمانة لم يسعد نادر لهذه العناوين بل انتقدها علانية. ولكنى فقط أذكركم كيف كان نادر يحتفى به الإخوان قبل السلفيين. فهو المتحدث اللبق المبتسم دائما، قوى الحجة، حاد فى المناقشة عند اللزوم.

لكنى الآن أقرأ هذه السطور ولا أستطيع أن أقاوم الرد عليه بنفس عقلية الإخوان من عينة أنك ضد المشروع الإسلامى وضد الإسلام وضد الدين إلى آخر الاتهامات الجاهزة من جانب الإخوان بل من جانب بعض القنوات السلفية. ولكنى تراجعت بعد أن وجدت أن نادر تحت هجوم شديد من الإخوان بل من خلال هذه القنوات السلفية من فترة. بل إن خيالى الهزلى فى تسميته عدوا للمشروع الإسلامى تحقق على أرض الواقع. فكما بهدلوا نادر على مواقع التواصل الاجتماعى لصورة جمعتنا معا فى إحدى جلسات الاستماع للدستور. صبوا جام غضبهم على حزب النور لأنه تواصل مع جبهة الانقاذ. وتفنن الإخوان ورموز الجماعة الإسلامية والقنوات الإسلامية فى استخراج الآيات وتفصيلها على مقاسهم من عينة: «فمن يتولهم منكم فهو منهم». هكذا، فى ثوان عديدة تفتق ذهن المتاجرون بدين الله عن آيات جاهزة وأخرجوها من سياقها ليحولوا خلافا سياسيا إلى دينى. وضد من؟ ضد حزب النور أكبر الأحزاب السلفية.

 

لذلك فلم أعد أتعجب حين يستخدموا هذا السلاح ضدنا. نيجى إيه إحنا العلمانيين الكفرة بجانب أصحاب الذقون السلفية؟

 

أتذكر الآن الإشاعة التى خرجت على نادر وصورة البطاقة المفبركة التى اتهمته بأنه عميل أمن دولة. قامت الدنيا ولم تقعد واعتبر الإسلاميون هذا عدوانا من النشطاء الليبراليين الكفرة وطبعا عدوانا على الإسلام. ولكن منذ أسابيع حين خرج الشيخ عبدالمقصود أحد الأصوات السلفية المساندة للإخوان على قناة أمجاد ووصف نادر بكار «بالواد اللى بيحط جيل فى شعره» «اللى بيقعد يضحك مع العلمانيين» بل زاد على ذلك وقال إن نادر ورفاقه لم يكونوا على عقيدة قط وإن بدايتهم كانت أن دفع بهم عن طريق أمن الدولة للتضييق على الإخوان.

هل قامت قيامة الإسلاميين وهم يسمعون شيخا سلفيا يتهم نادر ورفاقه بالعمالة لأمن الدولة؟ لا يا سيدى فهذا خصام مقدس ولا تثريب عليه أن يطعن الرجل فى شرفه. أليس هذا من أجل الإسلام؟

 لا أدافع عن نادر بكار ولا حزب النور ولا الدعوة السلفية. فأنا أراهم جزءا من منظومة أهانت الدين وأفسدت السياسة لإرضاء قواعدهم باسم الشريعة. لكن رغم خلافى مع نادر فإننى لا أطعن فى شرفه ولا أخرجه من الملة ولا أتهمه أنه عدو الدين. للأسف هناك من يفعل ذلك ويظن أنه حارس للعقيدة أمين على الإسلام حارس للعقيدة؟

لا تندهش، فجماعة الإخوان تعتبر نفسها هى السبب الأول والوحيد لرفع إثم هذه الأمة. بل ويدعون الله أن يتوفاهم على الإخوان وليس الإسلام. أليس ذلك نص كلام صبحى صالح؟ فصبحى صالح ليس فقط أحد قياداتهم، بل هو من كتب التعديلات الدستورية ورأس حربة الجماعة فى المعارك القانونية. فهو يعكس فكرا متأصلا داخل الجماعة أن لهم فضلا على أمة الإسلام. ولا أقيس هنا على كلام صبحى صالح وحده، فقد وجدته فى نقاشات كثيرة من أعضاء الجماعة بل ومن خرجوا منها «بس لسة بيحترموهم»، ومنهم أحد الدعاة «الشهير بوسطيته» الذى قال لأحد من يناقشونه مرة إنه لولا الإخوان ماكنش اسمه حيكون محمد.

ولذلك فأنا أجزم أنه لا فائدة من النقاش والحوار مع هؤلاء. فكيف بالله عليك تستطيع تقريب وجهات النظر السياسية مع من يظنون انهم ظل الله على الأرض؟ كيف تتناقش مع من يظن أنه من عليك بالإسلام؟ ربما يسمعونك جيدا ويوحون لك أنهم سيأخذون آراءك فى الاعتبار، ولكن الحقيقة أن الحوار بالنسبة لهم هو كسب للوقت حتى يبسطوا سيطرتهم المقدسة علينا. فهم جنس أرقى وليس لنا إلا أن نخضع.

 اليوم يسمعون لنا ولا ينفذون وعدا.. ستسمع أنت وتطيع.

وإن لم تفعل فاتهامك بعداوتك للإسلام جاهزة عملوها مع نادر.. مش حيعملوها معاك؟

 

طريقة العرض :