• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

إسلاميك نميمة شو بقلم د باسم يوسف

حين تشاهد الآن ما يسمى بالقنوات الإسلامية تجد نفسك أمام نوع جديد من الإعلام. هو،

كما يقولون، إعلام إسلامى؟ هو، كما يقولون، إعلام محافظ، إعلام دينى، إعلام من

المفترض أن يهدى الناس. يظهر ذلك من أول ثانية من البرنامج بل من المقدمة التى تخلو

من الموسيقى التى يحرمونها. ولكن بدلا من الموسيقى يستخدمون أصواتا آدمية موزعة

توزيعا إلكترونيا، فلا تعرف أيضحكون علينا أم على أنفسهم أم على الشريعة (راجع مقال

الأسبوع السابق). ثم يبدأ الشيخ ذو الوجه السمح والصوت الرخيم بتلاوة آيات القرآن

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ثم يا سيدى كلها كام دقيقة وعينك ما تشوف إلا

النور.

فبعد هذه المقدمة الوقورة المتدينة ينطلق المذيع وضيوفه فى سباق قد يستمر حتى صلاة

الفجر من لمز وغمز ونميمة وخوض فى أعراض الناس. وقد يتطرقون إلى ما هو أبعد من

ذلك فينشرون الإشاعات والأقاويل عن أعدائهم السياسيين. لا يهم هنا آية «إن جاءكم فاسق

بنبأ فتبينوا» فهم فى حرب على أعداء الدين فكل شىء مباح. لا يهم هنا حديث الرسول

عليه الصلاة والسلام فى صحيح مسلم: «كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمعه». لا يهم

ذلك إطلاقا، فتنتنشر على ألسنتهم عبارات مثل «قيل لى» و«واحد قاللى» و«واحد

أقسملى»: إن فلان ماسونى، إن علان شاذ، إن ترتان مراته وبنته وأمه كذا وكذا وكذا.

فيبدو أن الحديث عن أعراض الناس هى مادة مفضلة ودسمة فى حواراتهم. ليه تتكلم عن

أفعال وأقوال شخص لما ممكن تتكلم عن مراته وأمه وبنته؟

تأملت كثيرا فى امر هذه البرامج. وقلت لنفسى: «طيب يا أخى هناك برامج أخرى ساخرة

ربما يقال عليها مثل ذلك وتوجه لها نفس الانتقادات. من انت لتحكم على البرامج الدينية يا

واطى يا صعلوك؟» لكن الإجابة فجأة خبطتنى فى رأسى. الحقيقة أنه لا أنا ولا غيرى نقدم

برامج دينية ولا نحن نبدأ البرنامج بأغانى معدلة بعيدة عن المعازف ولا نقوم بإلقاء مقدمة

عريضة مكونة من آيات قرآنية ومطعمة بالصلاة على النبى. ربما يقول قائل: «يا أخى مش

ده أسلوبكم؟ اشربوا بقى» وهذه حجة مقبولة إذا كان طرفا الصراع قبلا ان ينزلا الساحة

شتيمة بشتيمة، سبا بسب، إشاعة بإشاعة، تجريحا بتجريح. ولكن لدينا طرف هنا يدعى أن

لديه التفوق الأخلاقى والدينى والروحانى. فإذا فسدت البوصلة الأخلاقية عند من يدعون

الفضيلة والكلام بكتاب الله فكيف تدعى أنك أتيت لتهدى الناس إلى الإخلاق الفاضلة والخصال

الحميدة وأنت تنزل بأسلوب الحوار إلى مستوى أكثر انحطاطا من معارضيك؟ أهذا هو

الإعلام الإسلامى الذى تبشر به؟ أهذا هو المجتمع الإسلامى الذى أتيت مبلغا عنه؟ نميمة

عن هذا واغتياب هذا والسخرية من هذا؟ طيب فرقت ايه عن البرامج السافلة التى تهاجمها؟

تعمقت فى هذا الموضوع أكثر لأعرف كيف اختلت البوصلة الأخلاقية لهؤلاء. فاكتشفت أنهم

كانوا فى غاية الذكاء. لماذا يرهقون أنفسهم ويحاولون تغيير أخلاق شعب يعيش معظمه فى

العشوائيات ويقضى وقته على المقاهى ويتشاجر بأقذع الألفاظ فى زحمة المرور؟ هم قدموا

للناس الوجبة الدسمة من النميمة والسخرية والبذاءة وبذلك كسبوا الجمهور. ولم يحدث

ذلك على مستوى البرامج بل حدث قبل ذلك فى المساجد والدروس الدينية فأصبح الدرس

الدينى يعوضك عما تراه فى الإعلام الفاسد ولكنه يعطيه لك بصبغة دينية. فترى الشيخ يلعن

ويسب ويقولك: «وماله النبى كان بيسب» ويستخدم الألفاظ على أنها جاءت فى القرآن فلا

بأس. وليحلل هذا الخطاب الفاسد لا بد أن يبيع لك فكرة أن هناك عدوا متربصا بالإسلام

والدين فيمكنك أن «تفش» غلك فيه. ولا تقلق فهناك الآية التى تحلل لك ذلك «يأيها النبى

جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم». مش خلاص أصبح الآخرون كفارا ومنافقين؟ يبقى

حلال يا أخى. استحل عرضهم وسيرتهم واضحك وقهقه على كلام الشيخ، كله حلال يا عم.

إذن نحن أمام منتج إعلامى متكامل. عايز شتيمة وخوض فى الأعراض، موجود. عايز

إشاعات وجلسات نميمة، موجود. عايز شتايم بل وتشبيهات جنسية برضة موجود. وكله

فى إطار دينى محافظ حتى لا تشعر بالذنب أو تأنيب الضمير.

إذًا فهؤلاء الناس بما حباهم الله من علم وشريعة اختاروا الطريق الأقصر للوصول للناس. لا

نحتاج لتغيير أخلاق الناس فهذا عمل صعب، ولكن يمكن أن نخاطبهم بنفس اللغة ونعمق

هذا الانحطاط الأخلاقى واهى كلها تسلية، ولو سمحت ماتقوليش حرام، فنحن نذكر الله

والرسول بين الجملة والأخرى.

وبذلك تتحول الشاشة التى تدعى أنها تعطيك حسنات بلا حدود إلى شاشة تجمع لك سيئات بلا حساب، وتأتى الشاشة التى تدعى أنها تأخذك إلى الجنة إلى شاشة ترمى بك فى قاع النار.

طريقة العرض :