• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

صورة نادرة للاسكندرية عام 1930

منظر كان يشاهده سكان القرى المجاورة للإسكندرية يومياً سنة 1930م


فلاح جالس أمام قفص وعليه لوح خشب وواضع عليه عيش وحلة فيها جبنه بيضا، بحيث يعمل فطار للناس اللي نازلة شغلها الصبح
نفس الفكرة اللي موجودة الآن في بعض المناطق ولكن مع اختلاف الفطار :)

الشيء الغريب في الصورة واللي يجذب الإنتباه، هو قاعد فين؟
قاعد أمام ترعة كان لها أهمية كبيرة وقتها، ترعة مات بسببها 13 ألف فلاح مصري أثناء حفرها، واستغرق حفرها 11 سنة كاملة
حيث أراد محمد علي حفر قناة مائية من القاهرة للإسكندرية، بحيث تصل مياه النيل إليها، وبالفعل بدأوا في الحفر من قرية تقع على أحد فروع النيل، بدأوا الحفر باتجاه اسكندرية في الصحراء لمدة 11 سنة، وكان عدد الفلاحين المشاركين في هذا المشروع 300 ألف فلاح، وأخيراً وصلت المياه العذبة إليها سنة 1820م
من مزاياها أيضاً إن المسافرين من القاهرة للإسكندرية أو العكس أصبحوا يركبوا السفن بدلاً من الوسائل القديمة والتي كانت تستهلك وقتاً طويلاً

الترعة اسمها ( ترعة المحمودية ) على اسم السلطان العثماني في هذه الفترة الذي يحكم الدولة من تركيا، وهو السلطان محمود الثاني، ولازالت موجودة حتى الآن لكن دون قيمة كبيرة

طريقة العرض :