• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

ريم مصطفى : أنا شخصيه لا تعرف اللون الرمادى

ردآ على سؤالها حول البرج الذى تنتمى اليه و ما مدى تأثيره على صفات شخصيتها قالت النجمه الشابه ريم مصطفى : أنا من مواليد برج الجدى ومن المعروف عنه انه " قطر " ومفيش حاجه تقدر توقفه .. فأنا شخصيه واضحه وصريحه ولا أستطيع أخفاء مشاعرى الحقيقيه لو أحببت الشخصيه التى امامى سأظهر لها هذا و لو كنت اكرهها سأظهر هذا أيضآ وهذه مشكلتى فى الحياه .. يلوم على بعض المحيطين بى و يقولون كيف تكونين هكذا مع أنك ممثله فأرد عليهم الممثل ليس كذاب وهذه الكلمه تعصبنى جدآ حينما يقول لى أحدهم ان الممثل المفروض يعرف يكدب و أرد بأن الممثل أنسان طبيعى يعيش الآم الناس و أفراحهم و ينقلها للجمهور من خلال تجسيد شخصيه دراميه بكل مشاعرها الانسانيه ولكن الممثل ليس كذاب

وتضيف ريم فى الحقيقه أنا شخصيه صريحه جدآ ولا أعرف التجميل أو التذويق وكلامى مثل المرزبه – تضحك – فلو عمل معى أحد موقف سخيف أرد عليه وهذا لا يضيع منى فرص فى العمل لان الناس تحب فىّ هذه الصفه لاننى أكون طيبه مع الناس الطيبه   ولكن لو شخص ما عمل معى موقف خارج حدود اللياقه و الأدب أرد ولا أسكت و أكون على حق ولا أظلم أحدآ وهذا ما علمتنى إياه والدتى منذ الطفوله فهى دائمآ كانت توصينى بالا اظلم أحد ابدآ و تقول لى " يا بخت من بات مظلوم ولا بات ظالم أوعى تظلمى حد فى الدنيا " ولذلك أكون حريصه على الا أظلم أحدآ .

وشخصيتى التى لا تعرف اللون الرمادى بل هى أبيض او أسود تتعبنى أنا شخصيآ لأن الأنسان أحيانآ يحتاج لعمل موائمات ولكننى لا أعرف كيف أعمل هذا فأنا اما ان أحب العمل ككل او لا اقبله فأحيانآ أقرأ سيناريو ما و يعجبنى و لكن لانى غير مرتاحه بنسبه مائه بالمائه لباقى عناصر العمل  أرفضه

فأنا أحب أن أكون على طبيعتى و مفيش حد فى الدنيا حيجبرنى أكون واحده تانيه غير ريم لابد ان أكون أنا .. حتى فى ظهورى فى البرامج التلفزيونيه أكون على طبيعتى " مبعرفشى أمثل " 

طريقة العرض :