• Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

نجمه مسلسل الطوفان ملك بدوى : لم أدخل مجال التمثيل بالواسطه – حوار

كتب : أشرف توفيق

أستطاعت أن تجذب إليها الأنظار من أول مشهد لما تمتلكه من حضور طاغ و كاريزما أمام الكاميرا ورغم ان مسلسل الطوفان ملىء بالنجوم الموهوبون الا أنها كان لها بصمه خاصه لما تتمتع به من طبيعيه و تلقائيه فى الأداء فتسائل المشاهدون من هى تلك الفنانه الشابه الموهوبه التى تجسد شخصيه سلمى تلك الفتاه الثريه التى تمتلك كل شىء و تدخل فى صراع مع والدها الذى يعارض رغبتها فى الأرتباط بيوسف الشاب الفقير الذى تحبه و لكنه يغير رأيه بعد أن يحصل هذا الشاب على ملايين وتتابع الأحداث حاولنا فى موقع ستارز أونلاين ان نقترب أكثر للفنانه الشابه ملك بدوى و نتعرف عليها من خلال هذا الحوار : -

كيف جاء ترشيحك للمسلسل و أختيارك للشخصية؟

** كنت أتردد على مكاتب " الكاستنج " بشكل متواصل لمده شهرين ووقتها كانت هناك ترشيحات لأعمال رمضانيه و تقريبآ حضرت " كاستنج " – أختيار فريق عمل المسلسل من الممثلين و تسكينهم فى أدوارهم -  كل الأعمال الا أننى لم أعرف بموعد " كاستنج " مسلسل " الطوفان " وفى أحد الأيام فوجئت بأتصال هاتفى من أحد مكاتب " الكاستنج " يبلغوننى بأنهم يريدون  عمل " أوديشن " – أختبار – لأحد أدوار مسلسل " الطوفان " من أخراج المتميز خيرى بشاره فسعدت جدآ بهذا و حين خضعت للأختبار لم يكن الأستاذ خيرى متواجدآ بل حضرت المخرجتان المنفذتان أستاذه رشا و أستاذه مها وبالفعل أجريت ال " أوديشن " ثم طلبونى مره أخرى و يومها كان الأستاذ خيرى بشاره حاضرآ و أتصلوا بى بعدها و قالوا لى أنت معنا و لكن كانت لديهم حيره هل يختاروننى فى دور مروه أم سلمى فرغم رؤيتهم أننى أنسب لشخصيه سلمى الا ان تقارب سنى مع شخصيه مروه الطالبه الجامعيه ووقتها كنت أدرس فى الجامعه رجح كفه ان أقدم دور مروه فتكرر ذهابى لمكتب شركه فنون مصر و أجريت أوديشن ثالث و رابع على كلتا الشخصيتين الى أن استقر الرأى على تجسيدى لشخصيه سلمى فكنت فى غايه السعاده لأختيارى لعمل بهذا الحجم مع مخرج كبير مثل خيرى بشاره الذى كنت أحلم بالعمل معه .

ماذا كان شعورك حين علمتي بأن المسلسل من أخراج المخرج الكبير خيري بشاره؟ و كيف كان التعامل معه؟

** يكفينى فخرآ أن أول أعمالى الفنيه من أخراج المخرج الكبير خيرى بشاره وهو على المستوى الشخصى انسان جميل و أذكر أننى فى أول أيام التصوير كنت متوتره جدآ فقابلنى بأبتسامه رقيقه وقال لى لا تقلقى فنحن هنا لنستمتع بالعمل .. وكان أول مشاهدى ليس صعبآ يفترض ان يعرفنى الفنان ميدو عادل – محمد عادل – على والدته  التى جسدتها الفنانه ناديه رشاد - و أخته الحاجه منيره –  التى جسدتها الفنانه وفاء عامر – و أتعرف عليهم و أسلم عليهم مشهد لايحتاج أداء تمثيلى صعب ولكن المخرج خيرى بشاره طلب من المتواجدين فى موقع التصوير أن يصفقوا لى لتشجيعى فكان يعاملنى وكأننى أبنته .. فهو منحنى الثقه فى قدراتى التمثيليه و أذكر انه قال لى أنت مكسب بالنسبه لى فأنت لا تمثلين بل أنتى طبيعيه جدآ فى أدائك ولم أرى من هو فى مثل كاريزمتك فى الأجيال الجديده فطريقتك مميزه وكل تلك الكلمات أعتبرها شهاده تقدير من مخرج كبير ولن أنساها ماحييت . وقال لى أنه أختارنى لهذا الدور لأننى طبيعيه أمام الكاميرا فلم يريد ان يتم تقديم الشخصيه بطريقه مفتعله .

وتضيف ملك بدوى : الأستاذ خيرى فى موقع التصوير لم يضايق أى ممثل أبدآ بل كان يساعد الممثل كى يخرج أفضل ما لديه فى ضوء ملاحظاته التى تضفى عمقآ على المشهد ولا أتذكر انه " أتعصب " علىّ سوى مره واحده و لكنه أسرع وقال لى كنت أمزح معك .

كيف حضرتي لشخصية سلمي؟

** جلست ومعى أوراقآ و بدأت أكتب تاريخ حياتها كما تصورته وكيف كانت تعيش وهناك تكنيكات تعلمتها فى ورش التمثيل أستخدمتها فى أدائى .. و أحيانآ كنت اشعر أننى مستعده تمامآ و لكننى أمام الكاميرا أشعر أننى لم أؤدى المشهد بالشكل المطلوب رغم أننى تدربت عليه فى المنزل و كنت أؤديه بشكل أفضل وكان يراودنى هذا الشعور فى أيام التصوير الأولى ولكننى تخلصت منه بعد أن أعتدت على موقع التصوير .. وكان المخرج الكبير خيرى بشاره ينصحنى بأن أكون على طبيعتى أمام الكاميرا و رغم أن شخصيه سلمى تختلف الى حد ما عن شخصيتى الحقيقيه أنا لست مجنونه مثلها ولم اضرب فتاه أخرى ولكن كانت هناك نقاط تماس بين شخصياتنا فكان هناك جزء من روحى و شخصيتى الحقيقيه ظهر فى أدائى لدور سلمى .

ما هي أصعب مشاهدك؟

** أصعب مشاهدى هو المشهد الذى قدمته أمام الفنانه ناديه رشاد حينما كنت أحاول أن اقنعها بأننى مناسبه لأبنها و هى لم تكن راضيه عن علاقتنا فى بادىء الأمر و لم يكن قلقى بسبب صعوبه المشهد بقدر ما كان بسبب أننى أمثل أمام فنانه بحجم و خبره ناديه رشاد ولكننى وجدتها تطمئننى و تقول لى لا تقلقى وكنت حين أنظر الى عينيها من شده الأحساس الصادق فيهما كنت آخذ أداء و اصدق الموقف الدرامى و أندمج فيه و أعتقد انه لولا تعاون الأستاذه ناديه لما ظهر هذا المشهد بهذا الشكل .

كيف كانت كواليس المسلسل بين فريق العمل؟

** الكواليس كانت ممتعه ورغم العمل لساعات طويله يوميآ الا أننى كنت سعيده لأن روح التعاون و المحبه كانت تسود بيننا من أول أستاذ خيرى وحتى أفراد البوفيه .. و كانت معظم مشاهدى أمام الفنان ميدو عادل الذى لمست فيه تعاونآ كبيرآ ولم يبخل على بالنصيحه كى " آخذ أضاءتى " بشكل سليم كما كان يطمئن على اذا شعر أننى حزينه لسبب ما ورغم أنى لم ألتق بباقى نجوم العمل أحمد زاهر ، وفاء عامر ، روجينا سوى فى مشاهد الخطوبه الا انهم كانوا مرحين و متعاونين .. بصراحه لم أكن متوقعه ان تكون الأمور بتلك السلاسه و التعاون .. حتى عمال البوفيه كانوا يهنئوننى بعد أدائى لمشهد بشكل جيد . . وكان فريق المسلسل حريص على ظهورى بافضل شكل حتى ان أول مشهد أظهر فيه تم أعاده تصويره عده مرات رغم ضيق الوقت لأنهم أرادوا أن أظهر فى أفضل صوره لذا أتوجه لهم جميعآ بالشكر .

ما رأيك في ردود الفعل حول دورك و النجاح الكبير للمسلسل؟

** رد فعل الجمهور الحمد لله جيد جدآ و هذا لم اتوقعه بالمره لأن شخصيه سلمى تلك الفتاه الغنيه العنديه التى تحب بشكل غير طبيعى و تغار على من تحب لدرجه انها تتهجم على الفتاه الأخرى التى يعرفها و تعتدى عليها بالضرب و انا شخصيآ عمرى ما عملت كده فى حياتى لدرجه انى بعد المشهد بكيت لاننى صعبت على الممثله التى ضربتها .. كما ان معظم مشاهدى أما أتشاجر مع والدى فأظهر مجنونه عصبيه ولهذا ربما لايحب الجمهور شخصيه سلمى و ينحاز لشخصيه مروه ويتمنى ان يرتبط بها يوسف  الشاب الذى نتصارع عليه وحتى تلك الفئه من الجمهور أكون سعيده بهم لأن هذا يعنى أننى نجحت فى أقناعهم بالشخصيه وهذا فى حد ذاته نجاح ويعنى أننى قدمت شخصيه الفتاه "المهروشه" المهووسه بحب يوسف بشكل سليم .. حب الناس مهم جدآ وشعرت به من خلال تفاعل الجمهور معى عبر حسابى على موقع أنستجرام و كم الرسائل التى كتبوها يعبرون فيها عن حبهم لى وعن اعجباهم بدورى فى الطوفان أسعدنى و هناك من سئلنى هل تلك هى شخصيتى الحقيقيه بالفعل و هناك من أحبوا علاقه يوسف و سلمى و قالوا انها تشبه علاقه بعض من يعرفونهم فى الحياه .

وعن نجاح المسلسل قالت ملك بدوى : بالطبع أسعدنى النجاح الكبير للمسلسل و أتابع أرقام المشاهده على موقع يوتيوب التى تصل الى أرقام مهوله كما ان مشهد ضرب سلمى لمروه قارب على الوصول الى مليون مشاهده وكذلك  الأغنيه بين سلمى و يوسف حققت نجاحآ كبيرآ على الفيس بوك و كل هذا أسعدنى جدآ خاصه و أن المسلسل ينتمى لنوعيه البطوله الجماعيه التى أفتقدناها لفتره طويله وكل فريق العمل بذل فيه مجهودآ كبيرآ تكلل بهذا النجاح المستحق .

حدثينا عن نفسك متي بدء حبك للتمثيل و عن دراستك و كيف بدءتي مشوارك الفني؟

** فى الحقيقه لم أكن أحب التمثيل منذ طفولتى حيث كنت أقول أن الممثل لابد أن يتقن الكذب  ولكننى كنت أحب الرسم وكنت أتلقى دروسآ فى الرقص ولكننى لم أشارك فى المسرح المدرسى أبدآ لأننى كنت خجوله لذلك لم أستطع مواجهه الجمهور فى المسرح وبعد مرور السنوات درست فنون تطبيقيه درست ميديا ديزاين  - تصوير أخراج أنيميشن مونتاج – وقدمت أفلام قصيره و شاركت فى مسابقات مع زملائى منها مسابقه 48 ساعه و التى يفترض ان أصنع فيلمآ فى 48 ساعه من أول الكتابه وحتى ظهور الفيلم للنور و فى أحدى المرات كنا نحتاج فتاه لتجسيد شخصيه كوميديه لفتاه من منطقه شعبيه ترتدى ملابس غريبه  و جسدت أنا هذا الدور و فوجئت أننى فزت بأفضل ممثله مساعده ومن يومها شجعنى زملائى على خوض مجال التمثيل ولكننى كنت أقول لهم كيف أصبح ممثله وأنا لا أتقن الكذب .. وبعدها قررت دخول ورش تمثيل فقط لان التمثيل سوف يساعدنى فى أن أكون مخرجه شاطره .. وبعد ثلاث ورش تمثيل كان الأساتذه يقولون لى ستكونيني ممثله جيده فقلت أذهب لحضور " أودشينز " لأجرب حظى خاصه و أننى أحببت فن التمثيل  لأنه يمنحنى متعه أن أعيش حيوات مختلفه لشخصيات بعيده عنى ومن هنا دخلت عالم التمثيل و حاليآ أحاول قدر استطاعتى مشاهده أكبر كم من الأفلام و القراءه .. وتضيف ملك بدوى لم تكن لدى واسطه لدخول مجال التمثيل و لم أكن أحب أن أدخل بهذه الطريقه لهذا أصررت أن أجتهد و أطرق باب مكاتب الكاستنج بشكل متواصل حتى حصلت على فرصتى بمجهودى و الحمد لله .. وبعد سنوات أتذكر اننى فى طفولتى كان جدى يقول لى حين ألعب معه لعبه الأفلام أننى سأكون ممثله ولكنى لم أكن أصدق رغم حبى لمشاهده السينما و التلفزيون .

حدثينا عن اسرتك و رد فعلهم بعد دخولك مجال التمثيل؟

** منذ طفولتى كان أهلى يدعموننى دومآ .. وكانوا يعلمون أننى لم أكن لأقدم على خطوه التمثيل لو لم أكن مقتنعه بها فكانوا يشجعوننى خاصه والدتى و جدى  كانوا سعداء حين شاهدونى  فى مسلسل بهذا الحجم مع نجوم كبار و مخرج كبير مثل خيرى بشاره فهى بدايه تشرف اى فنانه .

ما هي اهم هواياتك و كيف تقضين وقت فراغك؟

**  ليس لدى وقت فراغ كبير  حيث أحاول طوال الوقت تنميه موهبتى فى التمثيل عن طريق القراءه و مشاهده الأفلام أو خوض ورش تمثيل أو صنع أفلام قصيره والتى تكون عن تجارب مررت بها لذا تكون قريبه الى قلبى كما أحب الرسم و التصوير و الرقص خاصه الرقص المعاصر و الغربى .

ما هي احلامك في مجال التمثيل و أمنياتك الشخصية؟

** مازلت فى بدايه مشوارى الفنى و لكن لدى أمنيات كثيره أتمنى تحقيقها فى مجال التمثيل وسوف أسعى لتحقيقها ولكن أهم ما أتمناه هو قبول الناس لى و أن أكون خفيفه عليهم وأن يحبوننى لذا تجدنى حريصه على التواصل مع الجمهور عبر أنستجرام و الرد على تعليقاتهم لانهم بذلوا مجهود كى يعبروا لى عن حبهم لذا أحرص على الرد عليهم و منحهم نفس السعاده التى منحوها لى .. كما أتمنى تقديم الفوازير نظرآ لأننى أحب الرقص و أتمنى أن تتاح لى تلك الفرصه لأننى أشعر بتشوق الجمهور لمتابعه الفوازير التى حرموا منها لسنوات .

طريقة العرض :